مملكة ريماس

مـآ‘همني حزني ولاني للفرح مشتآ‘قة


    لمنّ كَانّ يسَعى للخَيِر ثُم أصابهُ الحزُن

    شاطر
    avatar
    روح شاعر
    عضو
    عضو

    عدد المساهمات : 25
    تاريخ التسجيل : 28/06/2010

    لمنّ كَانّ يسَعى للخَيِر ثُم أصابهُ الحزُن

    مُساهمة  روح شاعر في الثلاثاء يونيو 29, 2010 9:48 am

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    /



    لما خلق الله الإنسان قرر سبحانه قرارًا { لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي كَبَدٍ }
    فالإنسان في حياته مكابدة ومشقة وهموم وأحزان ..
    تتفاوت ، وتختلف ..
    والمرء يُبتلى حسب دينه كما في الحديث
    e]أشد الناس بلاءً الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل يبتلى الرجل على قدر دينه فإن كان في دينه صلابة اشتد بلاؤه وإن كان في دينه رقة ابتلي على قدر دينه فما يبرح البلاء بالعبد حتى يتركه يمشي على الأرض وما عليه خطيئة ]

    فبعضنا ..
    إن أُبتلي ..
    أو حَزِن ..
    أو ذاق أقدار الله التي تؤلمه ..

    انزوى وانطوى ..
    وانعزل واعتزل ..

    يسكب دمعة ..
    ويبرّد كبدًا مشتعلة ..

    ينطوي وينزوي ، لا ليستعيد نشاطه ويستريح قليلاً ثم يعود ليخدم الناس مع ما في نفسه مِن الألم ..
    وإنما يريد أن يعتزل الناس ليبكي حاله ، فيعتزل ويترك إرضاء ربه بعمل نفعه متعدٍ لغيره ..

    أحببت أن أبدأ بهذه المقدّمة كي أنقل كلمة جميلة لفضيلة الشيخ (الكابتن طيار) د. محمد بن موسى الشريف في كتابه " عجز الثقات " ..
    قال - بارك الله فيه ونفع به - :
    " ألم يقل الله تعالى
    { أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آَمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ (2) وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ} ، نعم إن النفس البشرية عندما تتعرض للمشكلات فإنها تتأثر ولا بد، ولكن لا بد أن يكون هذا التأثر مكتومًا في نفس الإنسان لا يظهره للناس إلا في النادر وعند وجود حاجة لهذا الإظهار، ثم إنه يمضي بعد ذلك قُدُمًا في دعوته وإرشاده الناس ولا يملّ ولا يكلّ بسبب ما جرى له من مشكلات "
    [color=blue]ثم قال - بارك الله فيه - :r=blue]]" وليسأل نفسه هل ترك عمله الدنيوي لمّا تعرض لهذه المشكلات وتلك المصائب ؟!! فلما لم يفعل كانت الدعوة أحق وأولى بتلك المعاملة من غيرها من أشغال الدنيا "

    انتهى

    نسأل الله عفوه وعافيته ورضاه عنا إلى أن نلقاه ..

    إذا تحقق رضا الله تعالى فإن العبد سينال كل الخير ، وما يعتريه من أحزان في حياته فعسى أن تكون جبرًا لنقصه أو مغفرةً لذنبه ..

    واللهُ قادرٌ على أن يجبر خاطره ويفرّج همّه ، ولو طال زمن حُزنه فإنّ الله لا ينساه .

    مما أعجبني قولٌ لفضيلة الشيخ صالح المغامسي - وفقه الله - :
    " المؤمن لا ينشدُ شيئًا أعظم من رضوان الله تبارك وتعالى ، فمن وصل ما بينه و بين الله تكفّـل الله له بعد ذلك بكل مناه و غاياته و رغباته " .
    /




    مِما تَصفحتَ
    avatar
    ريماس
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 34
    تاريخ التسجيل : 28/06/2010
    العمر : 27

    رد: لمنّ كَانّ يسَعى للخَيِر ثُم أصابهُ الحزُن

    مُساهمة  ريماس في الثلاثاء يونيو 29, 2010 10:48 am

    جزاك الله خير ,,**ياروح عــــــــآ‘شق**

    ولاحرمنا الله وجودك معنا ’’

    تسلم الايادي
    Laughing

    ????
    زائر

    رد: لمنّ كَانّ يسَعى للخَيِر ثُم أصابهُ الحزُن

    مُساهمة  ???? في الثلاثاء يونيو 29, 2010 11:34 am

    ]

    جـــزأإك ـآلله خــير

    ويعطيـــك ـآلف عـأإأفيــة
    </STRONG>
    [/b][/b][/b]
    avatar
    روح شاعر
    عضو
    عضو

    عدد المساهمات : 25
    تاريخ التسجيل : 28/06/2010

    رد: لمنّ كَانّ يسَعى للخَيِر ثُم أصابهُ الحزُن

    مُساهمة  روح شاعر في الثلاثاء يونيو 29, 2010 8:08 pm

    ريماس كتب:جزاك الله خير ,,**ياروح عــــــــآ‘شق**

    ولاحرمنا الله وجودك معنا ’’

    تسلم الايادي
    Laughing


    ريماس ,,
    منوره حياك ربي ,,
    والله يسلمك من كل شر..
    ومشكور على المرور
    avatar
    روح شاعر
    عضو
    عضو

    عدد المساهمات : 25
    تاريخ التسجيل : 28/06/2010

    رد: لمنّ كَانّ يسَعى للخَيِر ثُم أصابهُ الحزُن

    مُساهمة  روح شاعر في الثلاثاء يونيو 29, 2010 8:10 pm

    مفـآهيم الخجـل كتب:
    ]

    جـــزأإك ـآلله خــير

    ويعطيـــك ـآلف عـأإأفيــة
    </STRONG>
    [/b][/b][/b]







    [font=Verdana]مفاهيم الخجل ,,

    منوره المتصفح .. ومشكوره
    علىا المرور
    [/font]

    ????
    زائر

    رد: لمنّ كَانّ يسَعى للخَيِر ثُم أصابهُ الحزُن

    مُساهمة  ???? في الأربعاء يونيو 30, 2010 12:22 pm

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

    مقدمة وكلماتٌ رائعة ,,

    سلمت أناملك..

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أكتوبر 22, 2017 12:15 am